الأرشيف

نحلولة ونحلول

جلست ليلى أو ليلو (وهو اسم الدلع) في حضن دودو، وطلبت منه بطريقتها الحلوة التي لا ترد أن يحكي لها حكاية جديدة لنحلولة ونحلول.. لم يرفض دودو لها طلبا بالطبع، لمعت عيناه وهي يحكي.. كان يا ماكان…..

تـتـمـة نحلولة ونحلول يجمعان الرحيق ويصنعان العسل

لاحظت كثيرا أن ليلى تحب البرتقال، لذا فكرت في ادخاله في حكاية من حكايات نحلولة التي تعشقها ليلى. وعندما جذبتني من يدي وأمرتني أن أحكي لها حكاية لم أتردد. أبطال الحكاية بالطبع نحلولة ونحلول وعلبة الألوان السحرية…

تـتـمـة نحلولة تقدم لنحلول عصير البرتقال

حان وقت نوم صغيرتي ليلى، فأمسكت بيدي وقادتني الى فراش نومها، وقالت لي بصوتها الموسيقي:"ياللا بأه يا دودو احكي لي حكاية نحلولة ونحلول.. دلوقتي".. كانت كلماتها فرمانا يجب تنفيذه في الحال. تقمصت شخصية الراوي وبدأ خيالي الجامح في ترتيب تفاصيل الحكاية الجديدة.. فردت الغطاء على جسد ليلى الصغير، وهي تتقافز في داخله، في انتظار ما سوف يحدث من نحلولة ونحلول، والألوان السحرية العجيبة التي تحول كل ما ترسمه نحلولة بها الى أشياء حقيقية…..

تـتـمـة نحلولة تساعد أمها في اعداد طبق السلطة الشهي

نحلولة ونحلول

نحلولة ونحلول,يحكى أن  :  الإثنين 29 مارس 2010

تحب حفيدتي الصغيرة ليلى أن تجلس بجواري، ثم ترسم ابتسامتها الحلوة مسددة  سهام عينيها مباشرة لعيني قائلة: "إحكي لي  حكاية يا دودو".. ودودو هذا هو اللقب الأثير لديِّ، والذي اختصتني به ليلى.. وهو قد يكون اختصارا للقب "جدو" أو لعله دلع اسم "عماد". وهي تطلب الحكاية أيضا عندما تذهب للنوم.. وأشعر بسعادة وفخر عندما تختصني بهذا الطلب.. أن أحكي لها حكاية..

تـتـمـة نحلولة ونحلول