الأرشيف

لا أعرف كيف أشكرك – س.م. من مصر

من آراء وأفكار القراء  :  الأحد 18 سبتمبر 2011

أعلم أنك ستندهش يا دكتور عماد من رسالتي، لكنني أكتب لك شاكرا ومعترفا بفضلك. عندما جئت لعيادتك للامتناع عن التدخين، وكانت معي زوجتي، لم أستطع الاعتراف لك أمامها بادماني على تعاطي عقار “الترامادول” اللعين، والذي لم أستطع الفكاك من مخالبه في الماضي. وعندما عالجتني للاقلاع عن التدخين بالابر الصينية والليزر، لم أتخيل المفاجأة السعيدة التي كانت تنتظرني.

المفاجأة هي أني بعد علاجك الرائع لم أعد أشعر برغبة في تعاطي أقراص “الترامادول” نهائيا، هذا طبعا بجانب امتناعي عن التدخين بحمد الله وفضله، وفضل علمك الذي تفيد به الناس. أردت أن أكتب لك هذه الرسالة حتى تعلم كيف تغيرت حياتي، مع اعتذاري طبعا عن عدم صراحتي الكاملة بسبب وجود زوجتي معي، لكن النتيجة أسعدتني تماما، وأدعو الله أن يكافئكم مثلما تساعدون الناس على التخلص من الادمان والعودة للصحة والحياة الطبيعية.. شكرا جزيلا لك يا دكتور عماد.