الأرشيف

محتارة مع زوجي وأبي وأمي – نجوى من الجيزة، مصر

الأستشارات  :  الخميس 29 أبريل 2010

اولا انا احب اشكر حضرتك لانى تعلمت كل ماهو صحى ومفيد واصبحت حياتى لها معنى وطعم جميل بسبب  المعلومات القيمة التى اعرفها من حضرتك. مهما قلت مش ممكن هوفى حضرتك حقك.
لو سمحت يا دكتور
انا كنت اجهل الطعام الصحى ولكنى الان عرفتة وفهمتة بفضل حضرتك، لكن المشكلة هى ان والدى ووالدتى وزوجى ايضا غير مقتنعين تماما بفكرة ان ( نحن نتاج ما نأكل )، وزوجى زائد فى الوزن وكذلك هو يعانى من الضغط، ولما اقولة المفروض انك تنظم اكلك وتبعد عن كل ماهو ضار مثل الدهون الحيوانية كالسمن البلدى وغيرها والمقليات والحلويات، يقولى انتى مجنونة وانتى لية عاوزة تحرمينى من السمن.. اقوله انا مش عاوزة احرمك انا بحبك وخايفة عليك وعاوزاك تكون فى احسن صحة.. يقولى لو كل العالم قالى ان السمنة البلدى بتموت حتى هاكلها بردة. وكذلك والدى ووالدتى كل لما احاول اقنعهم يقولولى انتى مش عارفة اى حاجة، وان السمنة البلدى والحلويات والمقليات هى اللى بتقوى صحة الانسان، وان المسلوق والمشوى والسوتيه هما الذان يمرضوا الانسان..
انا يأست من اقناعهم ومش عارفة اعمل اية؟
انا بموت من القلق كل يوم عليهم لانى بتصور ان ممكن يحصلهم مشاكل فى القلب او الكبد او ماشابة ذلك من امراض التغذية، فهل من طريقة انا لم اجربها ممكن حضرتك تفيدنى بيها؟
ولك جزيل الشكر.

يا نجوى هذه مشكلة عويصة.. تغيير مفاهيم الناس أمر ليس سهلا، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بالأكل والشرب.. فكثير من الناس يحبون الطعام غير الصحي ولا يرضون به بديلا، ولا يتنازلون عن طعم معين أو شهوة معينة مهما كان المقابل.. الصحة جوهرة ثمينة تستحق أن ندفع لها ثمنا غاليا من التضحية ببعض أنواع الطعام الضارة بالصحة.. لا أعرف طريقة لمساعدتك غير الاصرار على لفت نظرهم بهدوء وحب.. وأدعوك لقراءة مقالنا الجوهرة الثمينة لها مقابل ففيها بعض الأسانيد التي قد تساعدك في قضية اقناعهم بالصحة مقابل التنازل عن أغذية ضارة.