الأرشيف

التغذية السليمة للحامل

المقالات  :  الجمعة 12 مارس 2010

تعاني الحامل من بعض المشاكل والأفكار الخاطئة في موضوع التغذية السليمة خلال حملها، وخصوصا أنها قد تكون مارست ريجيما قاسيا قبل الزواج لكي تبدو جميلة ورشيقة في فستان الفرح. وبمجرد حدوث الحمل تبدأ الأسرة والصديقات في اسداء النصائح لها في كيفية الحصول على تغذية سليمة تناسبها في مرحلة الحمل.

من بين الأفكار الخاطئة التي يتبرع بها البعض أن الحامل تأكل لشخصين، هي وجنينها المرتقب، وأيضا عدم امكانية اتباع نظام غذائي للحفاظ على وزن مناسب في حرصها على تناول العناصر الغذائية الأساسية والمناسبة لنمو الجنين بصورة سليمة. فيحرضها البعض عن عدم حرمان نفسها من تناول أي شيء تشتهيه (الوحم)، كما يصر البعض الآخر على أن تتناول اللبن كامل الدسم والمأكولات الدسمة، وأن تشرب سوائل تحتوي على السمن مثل المغات الدسم، مع عدم تحديد أي كميات للفواكه على سبيل المثال.

ومن الثابت علميا أن الحوامل اللاتي يأكلن طعاما غير صحي يمكن أن يصبن أطفالهن في المستقبل بمخاطر مثل:

  • السمنة
  • ارتفاع الكوليسترول
  • سكر الدم
  • تفضيل المأكولات السريعة Junk food

والحامل بصفة عامة لا تحتاج لغذاء خاص لأنها حامل، ولكن يجب أن تأكل طعاما صحيا لأن جسمها يحتاجه في الحمل. لذا نضع في السطور التالية بعض النقاط المختصرة التي يمكن أن تساعد الحامل في التخطيط لوجباتها دون أي تأثير سلبي عليها أو على جنينها:

  • غذاء الحامل يجب أن يكون متوازنا ومتنوعا، وأن تأكل بانتظام وعدد أكبر من الوجبات.
  • في الشهور الثلاثة الأخيرة يجب على الحامل أن تزيد من عدد السعرات التي تتناولها بمقدار 200 سعر، وهو ما يساوي أصبع من الموز وكوب من اللبن خال الدسم.
  • يفضل أن تكون الحامل واقعية في أهدافها الغذائية وأن تتناول ما تتمتع به فعلا، لأن الاحساس بالحرمان المفروض يجعلها تحت اغراء أن تأكل أكثر مما يقودها لزيادة الوزن، لذا من المهم أن تتناول العناصر الغذائية الأساسية في جوهر غذائها.
  • النظام الغذائي المفضل: الامتناع عن الأطعمة الدهنية مثل دهون اللحم، والأطعمة المقلية، والكريمة سواء في الشوربة أو أنواع الطبخ الأخرى، حيث أن الدهون قد تتسبب في الشعور بالغثيان. أيضا يجب الامتناع عن البسكوت والفطائر والكعك والكيك.
  • يجب على الحامل أن تزيد من تناول السوائل، ويفضل طبعا شرب الماء عن المشروبات ذات المحتوى السعري العالي. 6 أكواب من الماء يوميا على الأقل، وهو ما يقي من الامساك وهو من مشاكل الحمل المعروفة.
  • يمكن تناول وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية، مثل الفاكهة الطازجة لاحتوائها على البوتاسيوم الذي يقي من ارتفاع ضغط الدم، والمكسرات المحتوية على المغنسيوم الذي يقى من تسمم الحمل، والزبيب والخضراوات الطازجة المحتوية على حمض الفوليك اللازم لسلامة الجهاز العصبي للجنين.
  • يجب الامتناع عن المقرمشات والشوكولاتة والحلويات المحتوية على الدهون والسكر والملح، وكل ما يحتوي على الاضافات والألوان الصناعية.
  • التطور الصحي لنمو الجنين يأتي قبل وزن الحامل وهذا لا يعتمد على وزن الحامل أو كمية طعامها ولكن على كفاءة المشيمة ونوعية الطعام الذي يمد الجنين بالعناصر الغذائية المطلوبة.
  • وزن الحامل يجب ألا يزيد عن 10-12.5 كج أثناء الحمل، وهي زيادة ضرورية وطبيعية، توزع كالتالي:
  • المشيمة 9%
  • الطفل 38%
  • الدم والسوائل الاضافية 22%
  • الرحم والثديين ودهون اسفل الجسم 20%
  • السائل الأمنيوسي 11%
  • بالرغم من أن الحامل يجب أن تتبع نظاما غذائيا صحيا، الا أن هذا لا يعني أنها يمكن أن تتبع نظاما غذائيا لخفض الوزن أثناء حملها لأنها يجب أن تتناول طعاما مغذيا ومتوازنا حتى يحصل الجنين على كل متطلباته، كما أن الحامل تحتاج الى طاقة كبيرة لاكمال الحمل والولادة.
  • الحامل التي كانت تعاني من زيادة في الوزن قبل الحمل يجب عليها اتباع نظام غذائي خاص لتضمن عدم الزيادة المبالغ فيها أثناء الحمل.

نموذج غذائي للحامل:

الافطار: شريحتين من التوست الأسمر مع جبن أبيض أو شيدر بملح خفيف. كوب لبن خال الدسم

بين الوجبات: حبة فاكهة (أصبع موز أو تفاحة) – خضراوات السلطة ( خيار، خس، طماطم، فلفل ألوان، جزر) – قليل من المكسرات

الغذاء: طبق سلطة خضراء -بروتين (لحم أو دجاج أو سمك) – 3 ملاعق أرز مطبوخ بزيت قليل – خضار مطبوخ بدون كثير من الدسم

بعد 3 ساعات: فاكهة بكمية محددة (حبة واحدة أو طبق من الفاكهة المقطعة مثل البطيخ أو الكنتالوب)

العشاء: شريحة توست أسمر –زبادي – 2 بيضة مسلوقة